متى يجب التوجه إلى الطبيب فورًا عند مرض طفلك؟

لا بد أنكِ تعلمين أن كل واحد منا لديه العديد من الخيارات المختلفة عندما يمرض طفلنا، إذ يمكن علاجه في المنزل، أو التوجه إلى الطبيب عند مرض الطفل، أو حتى الذهاب إلى غرفة الطوارئ، ولكن ليس من السهل أبدًا معرفة أي من تلك الخيارات التي لا بد من اتخاذها، خاصة إذا مرض طفلكِ في منتصف الليل. تتساءلين عما يجب عليكِ فعله حينئذ، هل ستركضين خارجًا والجو بارد لتذهبي إلى الطبيب؟ أم تنتظرين حتى الصباح، حتى لا يمرض طفلكِ من ذلك الجو البارد؟ وإذا انتظرتِ هل ستسوء حالته أم ماذا؟

كل تلك الأسئلة نعلم أنها تصبح مثل الدوامة في رأسك؛ لذا في هذا المقال سنعلمكِ ماذا ينبغي عليكِ أن تفعلي؛ فتابعي القراءة لتعرفي إجابات هذه الأسئلة.

متى يجب التوجه إلى الطبيب عند مرض الطفل؟

سؤال يتردد على مسامع الكثير من الأشخاص: متى يذهب الطفل للطبيب؟ على الرغم من أنكِ قد تجدين الإجابة سهلة؛ إلا أنه في باطنها الكثير من العراقيل، ولكي تتمكني من الإجابة على ذلك السؤال؛ تابعي ما يلي:

1. نزلات البرد

يأتي شهر أكتوبر ومعه فيروس البرد، إذ بدءًا من ذلك الشهر يمرض معظم الأطفال ويسعلون في اليوم أكثر من مرة، وقد تقولين: طفلي يمرض كثيرًا ماذا أفعل؟ إذا كان هذا المرض هو نزلة برد مصحوبة 

 وحمى طفيفة، وسيلان الأنف؛ فيمكنكِ أن تعالجيه في المنزل، إذ إنها ليست خطيرة، بينما إذا كانت نزلات البرد مصحوبة بتلك الأعراض؛ فتوجهي إلى الطبيب على الفور.

بما أن فيروسات البرد قد تنتشر من طفل لآخر؛ فينبغي عليكِ أن تحممي طفلكِ بشامبو وغسول لطيف للأطفال من هاقزي، وتغسلي يديه جيدًا؛ حتى لا يمرض.

2. القيء أو الإسهال

إذا وجدتِ أنَّ طفلكِ يعاني من القيء أو الإسهال دون ظهور أي أعراض أخرى، مثل: الجفاف، أو الحمى الشديدة، أو عدم التبول التبول؛ فلا يفضل التوجه إلى الطبيب عند مرض الطفل بذلك، فإذا كان عمره أقل من سنة واحدة؛ فلا بد من إعطائه سوائل الإماهة الفموية. بينما إذا ظهرت عليه أي أعراض أخرى التي تحدثنا بها أعلاه؛ فاستشيري الطبيب على الفور.

3. الحمى

حينما نأتي بذكر الحمى؛ فإن الجميع يخاف منها، وما تحدثه من أعراض مصحوبة معها، ولكن يمكن أن نتحكم بها في المنزل إذا لم يوجد معها التهاب في الحلق، قشعريرة، إسهال، أو ألم في الأذن… وهكذا دواليك.

ماذا ينبغي عليكِ أن تفعلي؟

إذا كان عمر طفلكِ من 3 إلى 6 أشهر، ويعاني من حمى أقل من 38.3 درجة مئوية، وإذا كان عمره أكثر من 6 أشهر ودرجة حرارته 38.9 درجة مئوية؛ فلا بد من اتباع ما يلي:

  • أعطه مخفضات الحرارة.
  • شجعيه على شرب الكثير من السوائل.
  • أعطه حمامًا فاترًا، ثم اجعليه يذهب إلى السرير، ولا تنسي استخدام وسادة حماية الرأس المقدمة من هاقزي.
  • إذا لم تنجح كل تلك المحاولات؛ فيجب التوجه إلى الطبيب عند مرض الطفل بالحمى التي لا تقل.

4. وجود بلغم

إذا كان طفلكِ يعاني من البلغم؛ فليس بالضرورة التوجه إلى الطبيب عند مرض الطفل به بدون أن يكون مصحوبًا بتورم الغدد أو حمى، إذ إن البلغم عادة يصاحب السعال، ويشير إلى أن خلايا طفلكِ المناعية تحارب عدوى فيروسية.

ماذا ينبغي عليكِ أن تفعلي؟

استخدمي قطرات ملحية عندما يعاني طفلكِ من البلغم، ورطبي الهواء باستخدام مبخر الهواء البارد أو جهاز ترطيب الهواء، ولا تنسي أن تشجعيه على شرب الكثير من السوائل.

كيف لنا أن نعرف إذا كان الطفل مريضًا؟

إذا كنتِ واحدة من النساء اللاتي يقلن: كيف أعرف أن طفلي يعاني من مرض؟ لكي تذهبي به إلى الطبيب؛ إليكِ أهم المؤشرات التي تستوجب عليك التوجُّه إلى الطبيب فورًا:

  • إذا كان طفلكِ أقل من ثلاثة أشهر، ولديه حمى تزيد عن 38 درجة مئوية.
  • حمى مصحوبة بنعاس كبير إذا كان طفلكِ أكبر من ذلك.
  • ملاحظة علامات الجفاف عليه، مثل: عدم التبول، أو جفاف الفم الشديد، إذ يمكن أن يتسبب الإسهال، والحمى، والقيء بهذا الجفاف.
  • وجود طفح جلدي، ولا يتحول لون جلده إلى اللون الأبيض عندما تضغطين عليه، حينئذ اذهبي به إلى الطبيب.
  • حدوث إصابة له، إذ يمكن أن يكون كسرًا، أو يحتاج إلى غرز لا قدر الله.
  • وجود قيء بعدما أُصيب.
  • حدوث صعوبة في التنفس، وتجدين أن طفلكِ يبدو شاحبًا، ويسعل كثيرًا مع وجود شفاه لونها أزرق أو أبيض.
  • إذا وجدتِ أن طفلكِ يعاني من ألم على الجانب الأيمن السفلي بعد وجود حمى، وتقيؤ، أو حتى إسهال؛ فذلك قد يكون نذير سوء لالتهاب الزائدة الدودية.
  • وجود تورم في الشفتين، أو اللسان، أو حتى العينين مصحوب بحكة أو تقيؤ؛ فمن المحتمل حينئذ أن يعاني من حساسية مفرطة.
  • إذا تعرض طفلكِ لإصابة، ووجدتِ لديه نزيفًا لا يتوقف بعد مرور عدة دقائق؛ فاذهبي به حينئذ إلى الطبيب فورًا؛ حتى لا يتعرض لأي عدوى في الدم.

ها نحن ذا نخط كلمات سطور هذا المقال الأخيرة، والذي تحدثنا فيه عن متى يجب التوجه إلى الطبيب عند مرض الطفل، مع إعطاء بعض النصائح لكِ ينبغي عليكِ أن تأخذيها بعين الاعتبار؛ حتى ينعم طفلكِ براحة أبدية.

ولأننا نعلم أن راحة الطفل هي شغلكِ الشاغل؛ قدمنا لكِ العديد من المنتجات التي تحقق لكِ ذلك، يمكنكِ تصفح الموقع، واختيار منها ما تشائين؛ لذا ماذا تنتظري؟ تصفحي المنتجات على الموقع فورًا، واختاري ما يناسبك منها، واستمتعي بحياة شبه مثالية مع طفلكِ، فنحن في انتظاركِ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *